مجلة المصمم تصدر عددا خاصا عن المشروع للمرة الثانية.   ::   تغطية اعلامية واسعة للمشروع   ::   سلسلة من المحاضرات للأستاذ الدكتور محمد عزت سعد حول القضايا الساخنة للإرجونوميكس   ::   ورشة عمل للمشروع حول المحاكاة والتصنيع بالحاسب   ::   دورات فى الكومبيوتر جرافيك بمركز المعلومات   ::   الاستاذ الدكتور احمد وحيد يعلن عن اصدار مجلة التصميم دوريا فى يوليو القادم.   ::   فوز كلية الفنون التطبيقية بأربعة مشروعات للتطوير   ::   عدد الكتب الالكترونية فى الموقع وصل الى 2088كتاب   ::   رسالة ماجستير جديدة فى مجال الارجونوميكس فى كلية الاقتصاد المنزلى   ::   Admin   ::   Admin1   
 

التصميم للفئات الخاصة

التصميم للأطفال

التصميم للمرأة

التصميم للمعوقين

المسنين

ارجونومية تصميم المنزل المصرى
Ergonomic Design of the Egyptian Home

د/ محمود عبد النبى
عضو فريق مشروع مركز معلومات ارجونومية التصميم
مدرس بقسم المنتجات المعدنية - كلية الفنون التطبيقية
  

فى بيوتنا فرصة قد لا يمكن تحقيقها فى أى مكان عمل نعمل فيه وهى أن فى المنزل يكون لدينا القدرة على خلق بيئة صديقة لمستخدميها. وبما أن كل غرفة فى المنزل تخدم غرضا خاصا فإنه سيكون من المناسب ان نبدأ بدراسة كيف يمكننا أن نصمم غرفنا لتتناسب مع ما هو مفروض لها أن تؤديه. ولسنا بحاجة إلى مصمم متخصص لكى يؤدى هذا الغرض عنا لأننا اقرب الناس إلى معرفة احتياجاتنا وأكثر الناس قدرة على التعرف على ما نحب ونكره وما يتناسب معنا وما لا يتناسب. إن كل ما علينا هو التعرف على كل ما يؤدى إلى الأداء الكفء الفعال لكل عنصر من عناصر الغرفة التى نحن بصددها وان نتعرف كذلك على مصادر ومسببات الضغوط المادية والمعنوية فى الأنشطة التى نمارسها فى هذه الغرف.

 
  
 مدخل المنزل:

بمجرد أن نخطو الخطوة الأول عبر باب المنزل إلى داخله فإننا فى المعتاد نجد ممرا قصيرا يشكل معبرا لنا إلى باقى المنزل. والشكل المثالى لهذا الجزء من المنزل أن يكون بمثابة حاجز يحفظ الخصوصية ويمنع الداخل من الاطلاع على باقى اجزاء المنزل. ويمكن ان يتضمن هذا الجزء دولاب أو وحدات اثا تستخدم فى حفظ الأحذية المظلات والمعاطف وغيرها مما يتناسب مع الظروف البيئية فى المنطقة التى تقطن بها.

 

إنه من المهم ان يتم حفظ بعض الملابس بهذه الطريقة لكى نجعلها فى المتناول وبسرعة عند الخروج من المنزل كما أنها وسيلة مثالية أيضا للحفاظ على المنزل من الاتساخ والتلوث بالاتربة والطين الذى تأتى به الأحذية إلى المنزل. ينبغى أن يزود المكان بعلاقات أو خطافات لتعليق المظلات عليها كما ينبغى ان تخصص ارفف أو قضبان عرضية وبهذه الطريقة يمكن خفض عمليات التنظيف المتعلقة بالأحذية إلى حدها الأدنى. كما يجب أن تتوفر مشاية صغيرة لمسح الأحذية قبل الدخول إلى المنزل كما يكون مستحبا أيضا وجود أخرى إضافية فى الداخل الأمر الذى يعمل على المزيد من عزل الأتربة والأوساخ عن الدخول إلى المنزل.

 
 غرفة المعيشة  

أول ما ينبغى أن يواجهنا بعد ذلك هو غرفة المعيشة. وهذه هى الغرفة التى نعيش فيها معظم أوقاتنا ونمارس فيها الاسترخاء والقراءة التعامل مع أفراد الأسرة الآخرين ومشاهدة التلفزيون وقد بدء البعض أيضا نقل الكومبيوتر إلى هذا المكان لكونه الأكثر ملائمة لممارسة أنشطته. ومن أوضح أمثلة التصميم السيئ المقاعد الوثيرة والأرائك  Couchesلأن معظم تصميماتها لا تعمل على دعم العمود الفقرى أثناء الجلوس خاصة فى المنطقة القطنية lumbar area . إن أفضل وضع لمشاهدة التلفزيون هو استخدام فى مضاجع easy chair or recliner مريحة وليس كراسى ما نسميه بالانتريه . ينبغى توفير الإضاءة الموضعية والموجهةDirectional light  عند القراءة مما يسمح بإضاءة المنطقة المستهدفة وحدها.

 
  
 
 
 المطبخ: 

المطبخ هو المكان الذى نختزن ونطهو ونعد الطعام فيه. من الملائم جدا وجود ثلاجة مزودة بغرف تجميد "فريزر" فى أسفله بحيث تقع باقى أنواع الأطعمة المحفوظة فى المناطق الأعلى لكى تكون أسهل فى التعامل والتناول.  ومعظم الناس اليوم لديهم  ثلاجات يحتاجون إلى الانحناء بشكل قاسى للتعامل مع الأطعمة التى يتم معها تعامل مستمر بينما يوجد الفريزر فى المنطقة العليا رغم انه لا يستخدم إلا بشكل محدود وعلى فترات متباعدة أو هكذا يفترض أن يعمل.

 
  
 

إن أهم الأشياء التى يجب أن نتذكرها فيما يتعلق بالمطبخ هى خلق منطقة عمل تسمح لربة البيت أو مستخدم المطبخ أيا كان تقليل حركتها ذاهبا وإيابا  قدر المستطاع، الأمر الذى يؤدى إلى عمل كفء وفعال وسرعة فى الأداء. ينبغى أن تكون الأوعية كثيرة الاستخدام كأقرب ما تكون فى المتناول وان يتمكن مستخدم المطبخ من الوصول إليها بسرعة وسهولة ودون عوائق. إن الطريقة المستحدثة فى تعليق الأوانى فى علاقات وخطافات حول المطبخ أفضل بكثير من حفظها متراكمة فوق بعضها فى صوان. وعلى الرغم من أننا قد نحتاج إلى استخدام سلم قصير أو كرسى للوصول اليها فإنها تظل أفضل وأكثر أمانا من الانحناء الذى يؤذى الظهر.
ان تصميم الأدوات المستخدمة فى المطبخ  بشكل ارجونوميكى يجعل من العمل الروتينى المعتاد أمرا سهلا. وابرز الأمثلة الشائعة هى فتح علب السلمون وبرطمانات المربى وغيرها. يعلم الطهاة المحترفون أهمية ان تكون سكاكينهم مشحوذة وحادة. وعندما تستخدم هذه بمهارة يكون استخدام السكين غير المسنون dull knife  اخطر بكثير من السكين المسنون جيدا. إن اختيار وعاء أو أداة غير مناسبة للعمل المطلوب بشكل ارتجالى هو دعوة صريحة لوقوع حادث.

 
 الحمام: 

ينبغى أن نوجه اهتمام خاص إلى الحمام. انه المكان الذى تقع فيه اغلب حوادث المنزل أو على الأقل جانب كبير منها. وغالبا ما يتسبب الانزلاق عن اغلب هذه الحوادث. تساعد الحصائر المطاطية Bath and floor mats التى تفرش على أرضية الحمام وأحواض الاستحمام تمكننا من منع الحوادث التى تتسبب من الانزلاق أو السقوط كما ان توفير قضبان الاستناد  Hand bars  فى الحوائط يشكل مانعا آخر من السقوط. إن أحد الأخطاء الكبيرة فى تصميم الحمامات هى الأحواض أو الصنابير او دش الاستحمام المنخفض الارتفاع. تؤدى هذه إلى اضطرار المستخدم للانحناء الحاد وتعرضه لإصابات الرقبة والظهر. كل الصنابير ينبغى ان تثبت على ارتفاع مناسب وان تكون القوى المبذولة لفتحها أو إغلاقها منخفضة. إن وجود مقابض لهذه الصنابير يتطلب قوى عضلية أكثر مما ينبغى قد يؤدى إلى ضغوط بدنية عل الرسغ مسببة إصابة أوتار الرسغ بل وعظامه أحيانا.

 
  
غرفة النوم:
 

 هناك عدد من العوامل التى ينبغى أن تؤخذ فى الاعتبار فيما يتعلق بالأسرة كأسباب أساسية ومسببات لآلام الظهر والعنق. إن المخدة التقليدية تشكل عاملا مسببا لوضع غير طبيعى للعنق يؤدى إلى تقوس العمود الفقرى بشكل غير طبيعى. إن المخدات العنقية cervical pillow تكون مناسبة تماما لأنها تطابق التقوس الطبيعى للعنق وتتأقلم معه.
هناك مرض يسمى torticollis   وهو داء يصيب الرقبة يتعذر معه الالتفات وهو ما يسميه العامة العنق الملتوى  "wry neck" ينتج عادة عن القراءة أو مشاهدة التلفزيون أو ممارسة مثل هذه الأعمال فى الفراش. ونتيجة هذا هى الم حاد فى عضلات العنق وفقدان لقدر كبير من القدرة على تحريك الرقبة. ومن المعتقد ان هذا المرض ينتج عن الاحتفاظ بالرقبة فى وضع  غير طبيعى ساكن لمدة طويلة. وهناك أنواع كثيرة من الوسادات التى تصلح للحصول على أفضل وضع للجسم normal posture وأكثره طبيعية أو لأجزاء منه مثل الرقبة أو الظهر أثناء النوم أو عند القراءة أو مشاهدة التلفزيون.
نحن نقضى ثلث حياتنا فى السرير وتحدث أمراض الظهر كثيرا من النوم فى فراش ذى سطح لا يدعم الوضع الطبيعى للعمود الفقرى. هذا الموقف يؤدى إلى التقلب المستمر فى الفراش للبحث عن وضع مريح. إن النتيجة هى نوم غير مريح ومتقطع مما قد يؤثر على إنتاجية الفرد وقدرته على العمل.
إن الحل هو الإنفاق أكثر قليلا على مرتبة سرير تدعم العمود الفقرى بدون ان تتسبب فى خلق نقاط تتعرض للإنضغاط فى العمود الفقرى ومن ثم الألم. إن ميزة المراتب الهوائية airbed هى أن كمية الضغط الواقع على العمود الفقرى يمكن تتوافق مع كل جسم على حدة.
مرة أخرى فإن الضوء الموجه directive lighting يكون ذى أهمية كبيرة فى غرفة النوم بحيث يتمكن الفرد من ممارسة أنشطة مثل القراءة بدون إزعاج لنوم الزوج أو الزوجة النائمة فى نفس السرير أو فى السرير القريب. وهناك نوع من الإضاءة يثبت فوق حامل للكتاب يساعد على توجيه الإضاءة مباشرة فوق الكتاب وحده وهذه غالبا ما تعمل ببطاريات مما يسهل حملها ويؤمن فى نفس الوقت تشغيلها.

 
 














© ergo-eg.com 2007, All rights reserved.